الأحد - 12 رمضان 1439 هـ , 27 مايو 2018 م - اخر تحديث: 13 فبراير 2018 الساعة 01:49 م
الرئيسية استقبالات رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع يستقبل السفير الياباني

رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع يستقبل السفير الياباني

843X360-Jubyan-main-slider2705143901

استقبل سعادة الدكتور مصلح بن حامد العتيبي رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع المكلف في مكتب سعادته بالرياض اليوم الثلاثاء سعادة السفير الياباني لدى المملكة السيد تسوكاسا ايمورا، يرافقه سعادة ملحق الطاقة بالقسم الاقتصادي بالسفارة السيد هاياتو يازاكي. وفي بداية اللقاء رحب سعادة رئيس الهيئة الملكية بالضيف وجرى تبادل الأحاديث الودية وبحث سبل العمل المشترك بين الهيئة الملكية والجهات المناظرة لها في اليابان.

وقال سعادة الدكتور مصلح العتيبي إن هناك فرصا عديدة للاستثمار بين المملكة واليابان، مشيراً إلى أن المدن التابعة للهيئة الملكية استقطبت استثمارات ضخمة في مجال البتروكيماويات وما تزال كذلك، مؤكدا ترحيب الهيئة الملكية بالشركات اليابانية للاستثمار في المدن التابعة لها، وأبدى تطلعه لتوطين المزيد من الاستثمارات خاصة تلك التي تتمتع بقيمة مضافة لدعم الاقتصاد الوطني والناتج المحلي ويمكن من خلالها خلق المزيد من الوظائف للكفاءات الوطنية.

وأوضح سعادته أن الهيئة الملكية تعكف حاليا على إعداد استراتيجية عامة تتناسب مع طبيعة الاستثمارات المتوقع استقطابها لمدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية، وذلك لتوطين الصناعات الثقيلة والبتروكيماوية والتعدينية والتحويلية، وتوفير الإمدادات الحيوية للطاقة، وغيرها من الأهداف الاقتصادية بما يتوافق مع رؤية القيادة الرشيدة الساعية إلى تعزيز الاقتصاد من خلال تنويع مصادر الدخل. وتابع سعادة رئيس الهيئة أن هناك اتصالات وتفاهمات بين الهيئة الملكية والعديد من الشركات الصينية لاستقطاب الاستثمارات الصينية إلى مدينة جازان للصناعات الأساسية والتحويلية.

 

من جانبه أثنى سعادة السفير الياباني على الدور الاقتصادي الذي تقوم به الهيئة الملكية وحرصها المستمر على تقوية العلاقات الاقتصادية بين المملكة واليابان، منوهاً بالميز التنافسية التي تحظى بها مدن الهيئة. كما أشار إلى أن هناك استثمارات يابانية في مدينة الجبيل الصناعية وتطلع إلى تحقيق المزيد من الاستثمارات في باقي المدن التابعة للهيئة الملكية.

لا توجد تعليقات
417 مشاهدة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *