الأربعاء - 2 ربيع الأول 1439 هـ , 22 نوفمبر 2017 م - اخر تحديث: 05 يناير 2016 الساعة 05:24 م
الرئيسية الحصاد سابك تكرم مدراء القطاعات الحكومية والمؤسسات المجتمعية بالجبيل

برعاية سمو الرئيس

سابك تكرم مدراء القطاعات الحكومية والمؤسسات المجتمعية بالجبيل

IMG_1515

رعى صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود، رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، رئيس مجلس إدارة (سابك)، حفل الشركة الذي إقامته لمديري الادارات الحكومية والمؤسسات المجتمعية بالجبيل، لتقدير تعاونها المثمر وتعزيز العلاقات الثنائية، وتوطيد أواصر التواصل بين الجانبين، وبحضور سعادة محافظ الجبيل، المهندس بدر بن عبدالمحسن العطيشان، وكبار المسئولين في الجانبين، وذلك ظهر الثلاثاء 5 يناير 2015، في مخيم (سابك) البحري بالجبيل الصناعية.

وألقى سموه كلمة مثمناً العلاقات الثنائية المشتركة بين (سابك) والقطاعات الحكومية بالجبيل في ظل التوجيهات الحكيمة والمتابعة الحثيثة من قبل سمو أمير المنطقة الشرقية، التي اتاحت الفرصة لشركة (سابك)؛ التي تنامت مسيرتها إلى أن بلغت مصاف الشركات العالمية؛ وتبوأت المكانة المرموقة التي تليق بالمملكة العربية السعودية بين أقوى عشرين اقتصاداً في العالم، بفضل الدعم السخي من لدن قيادتنا الرشيدة حفظها الله، التي ساهمت في صياغة مسيرة (سابك) نحو النجاح والتميز والريادة، ومن ذلك الرعاية المتواصلة من أمارة المنطقة الشرقية لأعمال الشركة بالمنطقة.

وأشار سموه إلى أن (سابك) أدركت منذ اللحظات الأولى لتأسيسها، أهمية العلاقة التكاملية والفاعلة مع القطاع الحكومي، وأبعاد الدور المحوري لهذه العلاقة في بلورة كل الخطط التنموية الصناعية، والمشاريع الحكومية على أرض الواقع، خاصةً مع الجهات التي تشكل مهامها العمود الفقري في الحركة التنموية الوطنية، وهي أمارات المناطق على مستوى المملكة. مشدداً بأن (سابك) تعتز بعلاقتها الاستراتيجية مع أمارة المنطقة الشرقية؛ التي كان لها بالغ الأثر في نجاح مشاريع (سابك) في مدينة الجبيل الصناعية. ما أسهم في تحولها إلى أكبر شركة صناعية غير بترولية في منطقة الشرق الأوسط،

وبين سموه بأن (سابك) اليوم لم تكتفِ فقط بتصدّر المشهد الصناعي، إنما تفوقت في المجال الاجتماعي، فقد دأبت (سابك) منذ تأسيسها على الوفاء بالتزاماتها الوطنية في إطار استراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية، فاستثمرت ما يربو على 2,7 مليار ريال لتنمية المجتمع المحلي خلال العشر سنوات الماضية، من خلال التركيز على مجالات: التعليم في مجال العلوم والتقنية، والرعاية الصحية، وحماية البيئة بما فيها المياه والزراعة المستدامة، وتنفيذ البرامج الاجتماعية الهادفة لجميع شرائح المجتمع. وقد كان لمحافظة الجبيل نصيب وافر من برامج المسئولية الاجتماعية التي تتطلع الشركة من خلالها تحقيق مفهوم الاستدامة، متطلعاً سموه إلى علاقات أرحب من التعاون الوثيق المشترك بين (سابك) والقطاعات الحكومية لما يخدم المصلحة العامة.

ومن جهته القى سعادة الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان نائب رئيس مجلس إدارة (سابك)، الرئيس التنفيذي المكلف، كلمة معبراً عن شكره للأمير سعود بن ثنيان لرعاية هذا اللقاء المبارك، وللحضور لقبول الدعوة التي تجمع على المحبة، فوق ثرى وطننا الغالي، وفي ظل حكومة رشيدة، بقيادة حكيمة من لدن مولاي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد، وسمو ولي ولي العهد (أيدهم الله أجمعين).

وبين بأن هذا اللقاء يجسد العلاقات الأخوية التي تجمع وتعزز مسارات التعاون بين (سابك) وشركاء نجاحها في محافظة الجبيل، في ظل روابط وثيقة تنمي المصالح المشتركة، وتسهم في بلوغ الغايات النبيلة والمضي في درب الازدهار المستمر بإذن الله، مقدراً للحضور تفاعلهم البناء مع (سابك)، ومساندتها للوفاء بمسؤولياتها الوطنية، ودعمها للقيام بواجباتها المجتمعية، وتتنامى مسيرة (سابك) أداءً وإنتاجاً، لتحقيق رؤى قيادتنا الحكيمة، لكل ما فيه صلاح للمجتمع والوطن.

وأشار سعادته إلى ما أولته حكومتنا الرشيدة (وفقها الله) من اهتماماً خاصاً بمحافظة الجبيل، حتى أصبحت ـ إلى جانب محافظة ينبع ـ شاهداً على النقلة الصناعية في المملكة، مع تطورات مستمرة مشرفة في محافظة الجبيل ، بمتابعة كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، أمير المنطقة الشرقية، في إطار عناية سموه بكل ما فيه خير لأبناء المحافظة والمنطقة على حدٍ سواء.
رعى صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان آل سعود، رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، رئيس مجلس إدارة (سابك)، حفل الشركة الذي إقامته لمديري الادارات الحكومية والمؤسسات المجتمعية بالجبيل، لتقدير تعاونها المثمر وتعزيز العلاقات الثنائية، وتوطيد أواصر التواصل بين الجانبين، وبحضور سعادة محافظ الجبيل، المهندس بدر بن عبدالمحسن العطيشان، وكبار المسئولين في الجانبين، وذلك ظهر الثلاثاء 5 يناير 2015، في مخيم (سابك) البحري بالجبيل الصناعية.

وألقى سموه كلمة مثمناً العلاقات الثنائية المشتركة بين (سابك) والقطاعات الحكومية بالجبيل في ظل التوجيهات الحكيمة والمتابعة الحثيثة من قبل سمو أمير المنطقة الشرقية، التي اتاحت الفرصة لشركة (سابك)؛ التي تنامت مسيرتها إلى أن بلغت مصاف الشركات العالمية؛ وتبوأت المكانة المرموقة التي تليق بالمملكة العربية السعودية بين أقوى عشرين اقتصاداً في العالم، بفضل الدعم السخي من لدن قيادتنا الرشيدة حفظها الله، التي ساهمت في صياغة مسيرة (سابك) نحو النجاح والتميز والريادة، ومن ذلك الرعاية المتواصلة من أمارة المنطقة الشرقية لأعمال الشركة بالمنطقة.

وأشار سموه إلى أن (سابك) أدركت منذ اللحظات الأولى لتأسيسها، أهمية العلاقة التكاملية والفاعلة مع القطاع الحكومي، وأبعاد الدور المحوري لهذه العلاقة في بلورة كل الخطط التنموية الصناعية، والمشاريع الحكومية على أرض الواقع،

وبين سموه بأن (سابك) اليوم لم تكتفِ فقط بتصدّر المشهد الصناعي، إنما تفوقت في المجال الاجتماعي، فقد دأبت (سابك) منذ تأسيسها على الوفاء بالتزاماتها الوطنية في إطار استراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية، فاستثمرت ما يربو على 2,7 مليار ريال لتنمية المجتمع المحلي خلال العشر سنوات الماضية، من خلال التركيز على مجالات: التعليم في مجال العلوم والتقنية، والرعاية الصحية، وحماية البيئة بما فيها المياه والزراعة المستدامة، وتنفيذ البرامج الاجتماعية الهادفة لجميع شرائح المجتمع. وقد كان لمحافظة الجبيل نصيب وافر من برامج المسئولية الاجتماعية التي تتطلع الشركة من خلالها تحقيق مفهوم الاستدامة، متطلعاً سموه إلى علاقات أرحب من التعاون الوثيق المشترك بين (سابك) والقطاعات الحكومية لما يخدم المصلحة العامة.

ومن جهته القى سعادة الأستاذ يوسف بن عبدالله البنيان نائب رئيس مجلس إدارة (سابك)، الرئيس التنفيذي المكلف، كلمة معبراً عن شكره للأمير سعود بن ثنيان لرعاية هذا اللقاء المبارك، وللحضور لقبول الدعوة التي تجمع على المحبة، فوق ثرى وطننا الغالي، وفي ظل حكومة رشيدة، بقيادة حكيمة من لدن مولاي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي العهد، وسمو ولي ولي العهد (أيدهم الله أجمعين).

وبين بأن هذا اللقاء يجسد العلاقات الأخوية التي تجمع وتعزز مسارات التعاون بين (سابك) وشركاء نجاحها في محافظة الجبيل، في ظل روابط وثيقة تنمي المصالح المشتركة، وتسهم في بلوغ الغايات النبيلة والمضي في درب الازدهار المستمر بإذن الله، مقدراً للحضور تفاعلهم البناء مع (سابك)، ومساندتها للوفاء بمسؤولياتها الوطنية، ودعمها للقيام بواجباتها المجتمعية، وتتنامى مسيرة (سابك) أداءً وإنتاجاً، لتحقيق رؤى قيادتنا الحكيمة، لكل ما فيه صلاح للمجتمع والوطن.

وأشار سعادته إلى ما أولته حكومتنا الرشيدة (وفقها الله) من اهتماماً خاصاً بمحافظة الجبيل، حتى أصبحت ـ إلى جانب محافظة ينبع ـ شاهداً على النقلة الصناعية في المملكة، مع تطورات مستمرة مشرفة في محافظة الجبيل ، بمتابعة كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، أمير المنطقة الشرقية، في إطار عناية سموه بكل ما فيه خير لأبناء المحافظة والمنطقة على حدٍ سواء.

لا توجد تعليقات
533 مشاهدة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *